هل من الممكن أن تتحول الانتخابات الرئاسية إلى انتخابات الرئاسة العامة لحزب الشعب الجمهوري في نفس الوقت؟ - حسان أوزتورك
GAZETE YAZARI

هل من الممكن أن تتحول الانتخابات الرئاسية إلى انتخابات الرئاسة العامة لحزب الشعب الجمهوري في نفس الوقت؟

29 July 2022, 11.25
حسان أوزتورك

حسان أوزتورك

الذين يتابعون هذا العمود الصحفي سوف يتذكرون بالتأكيد أن "حركة 10 ديسمبر/كانون الأول"، التي أصبحت محورًا مهمًا في حزب الشعب الجمهوري المعارض، كانت تسعى بطريقة ما إلى وضع كمال كيليجدار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري، في الساحة كمرشح رئاسي، وقد نجحت في ذلك.

وتتزايد أيضًا إمكانية أن يكون كمال كيليجدار أوغلو المرشح المشترك للطاولة السداسية في المستقبل القريب. وثمة اثنان من المرشحين المهمين داخل حزب الشعب الجمهوري المعارض الآن على وشك الخروج من المعادلة. وقد ظهر أكرم إمام أوغلو، رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، في برنامج يقدمه فاتح آلتايلي على قناة "خبر تورك" فقط ليقول: "أنا جندي من جنود رئيسي العام". ويبدو الآن وكأنه ينظر إلى إسطنبول طامحًا في أن يصبح زعيمًا لحزب الشعب الجمهوري أو مرشحًا رئاسيًا للحزب في المستقبل.

ومن ناحية أخرى، يحاول منصور يافاش، رئيس بلدية أنقرة الكبرى، أن يكون قوياً حتى النهاية في المنظور الذي طوره مع زعيمة حزب "الجيد" المعارض، ميرال أكشنار، لكن ليس من الواضح للعيان من الذي يستغل من في تلك العلاقة!

وقد تلقت السيدة ميرال رسالة من العيار الثقيل من السياسية المعروفة، والرئيسة المشاركة لحزب الشعوب الديمقراطي المعارض، بيرفين بولدان، مفادها: "نحن لا نؤيد ترشحك للرئاسة". وأعتقد أن هذا الاعتراض ليس فقط من أجل أكشنار، ولكنه يسري أيضًا على اللأسماء التي تريد أكشنار ترشيحها كمرشحين محتملين.

ومن ناحية أخرى، يبدو أن الرئيس المشارك السابق للحزب، صلاح الدين دميرطاش، القابع في سجن أدرنة، قد حول دفة القيادة من رئيس بلدية اسطنبول الكبرى إلى رئيس حزب الشعب الجمهوري.

وبالطبع، فإن السؤال الذي يجب طرحه هو من سيربح أكثر في مثل هذا الوضع. لاسيما في حزب الشعب الجمهوري.

سباق الرئاسة العامة لحزب الشعب الجمهوري يسير جنبًا إلى جنب مع الانتخابات الرئاسية.

ومن وجهة نظري، إنه فوز لزعيم حزب الشعب الجمهوري، كيليجدار أوغلو، أن يصل إلى المرحلة النهائية كمرشح رئاسي في الربيع الأخير من حياته. لكن هل لديه فرصة حقيقية للفوز؟ بصراحة أرى صعوبة في ذلك.

وفي اليوم الذي يتم فيه توطيد ترشيح كيليجدار أوغلو، سيظهر مرشحون رئاسيون جدد في حزب الشعب الجمهوري. حتى أن هناك من يظهرون أنفسهم بالفعل. ويجب أن أعطي "أوغوز كان سالجي" ما يستحقه في هذا الصدد؛ إذ يبرز سالجي كأقوى مرشح من بين التشكيلات الحزبية.

وكان سالجي قد انضم بالفعل إلى حزب الشعب الجمهوري باعتباره الممثل الرئيسي في حركة 10 ديسمبر/كانون الأول. وأكبر المؤيدين له هي رئيسة فرع حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول، جنان كفتانجي أوغلو (في صمت هذه الأيام لأنها ممنوعة).

تذكروا الأيام التي تعرض فيها رئيس بلدية إسطنبول الكبرى لهجوم حاد وانتقاد لاذع من قِبل فنانين وصحفيين من حزب الشعب الجمهوري؛ بسبب ظهوره مع السفير البريطاني أثناء تناولهما العشاء في أحد مطاعم السمك بإسطنبول بينما كانت إسطنبول تواجه مشكلة كبيرة بسبب تراكم الثلوج، وكذلك اصطحابه بعض الصحفيين معه خلال جولته في البحر الأسود والتي أجراها في عطلة عيد الفطر الماضي.

وقد هرع كمال كليجدار أوغلو، الذي ظل صامتا في ذلك اليوم، إلى إسطنبول في اليوم الذي تمت فيه الموافقة على عقوبة جنان كفتانجي أوغلو، ودعم كيليجدار أوغلو، كفتانجي أوغلو مقابل الدعم الذي تقدمه لترشيحه للرئاسة.

ويقوم كيليجدار أوغلو، مرشح حزب الشعب الجمهوري للرئاسة، بإعداد خطة مُحكمة ليصبح المرشح المشترك للطاولة السداسية وحزب الشعوب الديمقراطي. لقد تغير خطابه. وتحالف حزبه مع حزب الشعوب الديمقراطي فيما يتعلق بالقرارات والحصانات. وقد تمكن من التميز أكثر بكثير من منافسيه المحتملين فيما يخص جدالاته مع أردوغان.

وفي خطابه الذي ألقاه مؤخرًا، في منطقة "قيزيلجه حمام" تطرق بالحديث إلى "صفات المرشح الرئاسي للحزب" مستخدمًا عبارات مثل "إنه صاحب أخلاق، ويعرف أمور الدولة حق المعرفة... وما إلى ذلك ".

وبينما تتم مناقشة هذه التصريحات، أعلن كيليجدار أوغلو، في ولاية باليكسير، مرة أخرى، أنه المرشح الرئاسي للحزب الذي تحدث عن صفاته من قبل؛ حيث قال: "السيد كمال يعني أن تكون صاحب أخلاق. السيد كمال يعني أن تعرف أمور الدولة حق المعرفة".

وجدير بالذكر أن الشركاء الصغار في الطاولة السداسية مقيدون. ولهذا السبب، لم يعد موقفهم من ترشيح كيليجدار أوغلو مهمًا. ولكن موقف حزب "الجيد" من الأهمية بمكان. وفي هذه المرحلة، تحرك أكشنار، منصور يافاش، رئيس بلدية أنقرة الكبرى، كأي بيدق على رقعة الشطرنج، بعد أن كانت تحرك أكرم إمام أوغلو، رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، من قبل.

وتريد أكشنار، أن يكون لها رأي مطلق في اختيار المرشح. لذا، فإن الاسم الوحيد الذي يحتاج كليجدار أوغلو لإقناعه هو أكشنار.

وفي رأينا، سيتعين على كمال كليجدار أوغلو أن يكون مرشحًا من الآن فصاعدًا، حتى وإن لم يستطع إقناع أكشنار؛ لأن أشخاصًا مثل أوغوز كان سالجي أصبحوا الآن أكثر سيطرة في الحزب، وهم يعيدون بالفعل هيكلة حزب الشعب الجمهوري بعد كليجدار أوغلو.

تعلمون أن رئيس بلدية اسطنبول الكبرى يحلم بزعامة الحزب بعد بيانه الأخير، أليس كذلك؟ بالطبع من الممكن أن يكون الأمر كذلك. بيد أن شعبية إمام أوغلو وخبرته لا يمكن مقارنتها بخبرة سالجي التنظيمية والحزبية.

لنفترض أن الانتخابات الرئاسية القادمة ستُجرى كما لو كانت انتخابات الرئاسة العامة لحزب الشعب الجمهوري، ودعونا نلتزم الصمت.

دعونا نرى ما ينتظرنا في نهاية الصيف.

ابقوا بخير!

ملاحظة للقارئ: منذ عام 2016، لم أترك هذا العمود الصحفي فارغًا ولو ليوم واحد. لا في أيامي المريرة ولا في أيامي الحلوة. وفي الحقيقة، أدركت أن شوقي واحترامي لكم جعلني أهمل الاهتمام بنفسي ورعايتها. لذا، أطلب إذنكم لأخذ قسطًا من الراحة لفترة من الوقت.

على أمل اللقاء قريبا!

أستودعكم الله جميعًا.

SON DAKİKA

#title#