في مصلحة من تصب الفتنة؟ - عمر لاكاسيز
GAZETE YAZARI

في مصلحة من تصب الفتنة؟

15 November 2022, 01.17
عمر لاكاسيز

عمر لاكاسيز

1958’de Akdağmadeni/Yozgat’ta doğdu. İlk ve orta öğrenimini Yozgat’ta tamamladı. 1979 yılında Ankara Meslek Yüksek Okulu Kamu Sevk ve İdaresi Bölümü’nü bitirdi. Ankara’da Yem Sanayi Türk A.Ş.’de iki dönem, memur, şef ve ticaret müdürü, Kırıkkale Üniversitesi’nde daire başkanı ve genel sekreter yardımcısı, Kırıkkale, Mersin ve İstanbul’da özel kuruluşlarda yönetici olarak çalıştı. Kayıtlar, Hece ve Hece Öykü dergilerinin kurucuları arasında yer aldı. Net ortamında Edebistan.com  adlı elektronik dergiyi kurdu, editörlüğünü üstlendi. Kanal7’de Sözgelimi adlı haftalık kültür-sanat-edebiyat programını hazırlayıp sundu ve Yeni Şafak Kitap Eki’nin yayın danışmanlığını yaptı. Halen Yeni Şafak’ta köşe yazısı yazan Lekesiz, TRT Türk Gündem Kültür Sanat Programı’nın danışmanlığını yapıyor ve Süleymaniye’de sahafiye işletiyor. Edebiyat hayatına, Mavera dergisinde başlayan yazarın eleştiri, öykü, deneme, inceleme yazıları ve söyleşileri, kurucuları arasında yer aldığı dergilerin dışında Yedi İklim, İlim ve Sanat, Yom Sanat, Dergâh, Kafdağı, Düzyazı Defteri, İmge Öyküler, Eşik Cini, Varlık, Notos, İtibar, Dünyanın Öyküsü, İSMEK El Sanatları dergileriyle, Yeni Şafak, Vakit, gazetelerinde Yeni Safak Kitap ve Star Kitap eklerinde yayınlandı. Yeni Türk Edebiyatında Öykü adlı çalışmasıyla Türkiye Yazarlar Birliği 2001 Yılı Edebi Tenkit Ödülü’nü kazandı. Yazarın; Mimlerin Abecesi, Hasan Aycın Çizgilerinden Örneklerle Çizgi Sanatında Dil ve Mesaj, Sevgilinin Evi, Şirazeden Şirazeye, Öykü İzleri, Yeni Türk Edebiyatında Öykü, Öyküce Konuşmalar, Hüseyin Su Kitabı Kuramdan Yoruma Öykü Yazıları, Ateşten Kelimeler, Minarenin Kılıfı, Sanat Bizim Neyimize, Sanat ve..., isimleriyle yayınlanmış kitapları mevcuttur.

اتضح أن تنظيم بي كي كي/واي بي جي الإرهابي هو المسؤول عن تفجير شارع الاستقلال في إسطنبول، وسأشارك معكم هذه التغريدات التي انتشرت بعد التفجير:

أولئك الذين فرضوا حظرًا على البث بحجة عدم انتشار الذعر بين الشعب فهم يخيفون الجميع أكثر بقمع جميع وسائل الإعلام" "لا لتقويض حرية الشعب في تلقي المعلومات، لا لتخويف الأمة "

هذه التغريدات كتبها شخص هو الآن رئيس لأحد الأحزاب وتقلد منصب وزير سابقًا -ذكر اسمه ليس ضروريا-. يتضح من هذه التغريدة الذي نشرها هذا الشخص حول تقييد البث أن هدفها إحداث إحداث بلبلة وخلق صورة أن هناك فراغ في السلطة وأن قرارات الحكومة مثيرة للجدل.

يتضح من التغريدات السابقة لهؤلاء الأشخاص أن منشوراتهم الجديدة كانت ستكون عبارة عن اتهام الجهات المعنية بالتقصير، واتهام رئيس الدولة بعدم الكفاءة والبطء في العثور على المتورطين، لو أن عملية إلقاء القبض على مرتكبي تفجير إسطنبول قد استغرقت وقتًا طويلا.

قُتل ستة أشخاص وأصيب 83 آخرين في تفجير تقسيم الإرهابي الذي نفذه تنظيم بي كي كي/واي بي جي الإرهابي. لم يعد أحد يخمن ما الخطر والهزيمة والفتنة والرسالة التي أراد أولئك الذين يريدون إرهاق الدولة من خلال هذا الحادث الدموي.

نظرًا لأن هذا العمل الإرهابي عبارة عن خطة تم رسمها بعقلية أمريكية، والمواد المصنوعة للتفجير كانت مادة تي ان تي الأمريكية ونفذت من قبل أشخاص مدربين في الولايات المتحدة الأمريكية، يبدو من الطبيعي للوهلة الأولى أن تكون ردود الأفعال بهذا الشكل من قبل المؤسسات والأفراد المدعومين من الولايات المتحدة الأمريكية.

إن العار يلاحق أولئك الذين يعلقون آمالهم في الوصول إلى السلطة عن طريق دعم حزب مخفي تحت الطاولة السداسية، أي يعلقون آمالهم على هذا الحزب الذي يعد امتدادا للتنظيمات الإرهابية، أي إنهم يعتبرون أنفسهم المسؤولين عن حمايته ودائرة العداء التي يشاركون فيها طواعية تبتسم لهم بأبشع وجه لها.

ما اللعبة التي تُحاك؟

خطة بريطانيا في إنشاء مناطق مضطربة من خلال اتفاقية سايكس بيكو - التي سيتم تنفيذها أيضًا في السنوات المقبلة - ضمنت هيمنتها على جغرافيتنا عن طريق تطبيق الفتنة بدلاً من جلب قوات بحرية وعسكرية إلى المنطقة. كما أن هذه الخطة جنت ثمارها من خلال الاحتلال الأمريكي للعراق والحرب الأهلية السورية بعد مائة عام من الاتفاقية.

تتمثل الوعود بإعطاء السلام والحرية لشعوب المنطقة ومن ثم تخليص المنطقة من التنظيمات الإرهابية في الاستيلاء على جميع موارد الطاقة وحماية هذه الموارد عبر التنظيمات الإرهابية التي تم تشكيلها من قبل الولايات المتحدة لهذا الغرض، وسرعان ما تم فهم هدفهم. اتضح أن الخطة الكبرى كانت لاستكمال الاحتلال الذي دام قرنًا من الزمن ومن أجل السيطرة على تركيا والتحكم بها، ولا سيما أنها تمثل الإرث العثماني.

ولمواجهة جهود تركيا في تأمين حدودها الجنوبية، قامت الولايات المتحدة بتشكيل خط مكون من تنظيم بي كي كي الإرهابي ومشتقاته وقدمت الأسلحة والأموال والخبرات. كما أنشأت قواعد عسكرية لها في بلغاريا واليونان في حال عدم اكتمال خطة تركيع تركيا. وكانت هذه القواعد مزودة بأسلحة ثقيلة ضد تركيا.

الولايات المتحدة، التي تقدم الدعم لليونان تارة وتحرض تنظيم بي كي كي الإرهابي ومؤيديه في الداخل تارة أخرى تثبت أنها دولة إرهابية في المنطقة المضطربة التي أنشأتها بريطانيا منذ مئة عام.

وتشير التحليلات أن تقديم الولايات المتحدة الدعم لأعضاء الطاولة السداسية وتنظيم بي كي كي الإرهابي والحزب الذي يمثله في السياق والأسلوب الذي ذكرناه أعلاه يتوافق مع مسألة السيطرة على تركيا. وعلى الرغم من أنه قد يبدو للوهلة الأولى بسيطًا أنهم يقدمون الدعم لأعوانهم ووسطائهم لكنهم بالمقابل يدعمون كل الحركات السياسية التي تضر بتركيا ويحاولون زيادة هذا الضرر من خلال الفتنة.

لا أحد يشك في أن تركيا قوية. ومع ذلك، فإن هذه القوة لا تتشكل فقط من قوات الجيش والأمن لكن تتشكل من وحدة وتضامن الشعب.

ولهذا السبب، فإن حقيقة أن الناس يقفون إلى جانب دولتهم في الأوقات العصيبة، وأنهم يحمون بقاء دولتهم التي تمثل بقاءهم، هي المسألة التي تسعى الولايات المتحدة وأنصارها استهدافها وتكثيف الهجمات عليها.

الأشرار يساندون الشر. ومن الضروري المطالبة بالحماية من الشروتشكيل الهياكل المختصة بذلك وإبقائها متيقظة باستمرار.

لكن المكسب الحقيقي هو أن نكون متحدين ومتضامنين بوعي من أجل دولتنا دون أن يهزمنا أو يهزنا هذا الشر.

SON DAKİKA

#title#